إسقاط دعوى الوهابية بأن الذكر بعدد معين بدعة !!‏

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

إسقاط دعوى الوهابية بأن الذكر بعدد معين بدعة !!‏

مُساهمة من طرف الادارة في الخميس ديسمبر 04, 2014 6:10 am

دائماً يكرر الوهابي أن عليكم باتباع السلف الصالح والتابعون، ويريدون بذلك تثبيط الهمم عن الذكر بدعوى البدعة وبفهمهم السقيم لها حتى أصبحوا لا يذكرون على ألسنتهم إلا هذه بدعة وهذه ضلالة، ويا ليتهم قالوها على منكرات، بل قالوها على من يذكر لا إله إلا الله ألف مرة أو أكثر، ويصلي على النبي 5000 مرة أو أكثر ، أو يختم القرآن في ليلة، أو يصلي قيام الليل أكثر من عشرين ركعة، ونحن الآن في هذا البحث أن نستعرض بعضاً من سيرة السلف والتابعين في اجتهادهم في الذكر والعبادة.
وللأسف فإنهم يعتقدون أنهم متبعون لهم حقاً!!! لكن يا خيبة أملهم، ونقول لهم سنتبع هؤلاء الذين كانوا شديدوا العبادة لربهم حتى كان أحدهم يختم القرآن الكريم كل يوم مرة (مع أن رسول الله لم يأمره بذلك) وكانوا يذكرون الله بأعداد هائلة كما يفعل السادة الصوفية، وكان أحدهم يصلي لله كل يوم أكثر من عشرين ركعه ولم نرَ رسول الله عليه الصلاة والسلام ينهاهم بل شجعهم، فضلاً عن التابعين الذين لم نرَ أي واحد منهم ينكر على الآخر أنه صلى أكثر من عشرين ركعة، وناهيك عن صلاة التراويح وعن أعدادها التي لم تكن على عهد الرسول لكن لم ينههم أحد، بل قال لهم سيدنا عمر مشجعاً: ((نعمت البدعة)) ولم يقل بئست البدعة.

فلم ينكر عليه احد من الصحابة رضي الله عنهم ولم يثبت ذلك عنهم أبدا لأنهم علموا أنه ليس في فعله مخالفة للسنة .

فعن يزيد بن رومان قال: ( كان الناس في زمن عمر يقومون في رمضان بثلاث وعشرين ركعة). قال الشوكاني: قال ابن إسحاق وهذا أثبت ما سمعت في ذلك( أخرجه مالك في الموطأ ص (106).).

وعن سيدنا السائب بن يزيد رضي الله عنه قال: ( كانوا يقومون على عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه في شهر رمضان بعشرين ركعة وكانوا يقومون بالمئتين وكانوا يتوكؤون على عصيهم في عهد عثمان من شدة القيام)(أخرجه البيهقي في السنن الكبرى (2/496) وممن صححه العيني والقسطلاني في شرحيهما لصحيح البخاري والسبكي في شرح المنهاج والكمال بن الهمام في شرح الهداية والعراقي في شرح التقريب والإمام النووي في المجموع).


وأخرج المروزي عن زيد بن وهب أنه قال: ( كان عبدالله بن مسعود يصلي لنا في شهر رمضان فينصرف وعليه ليل) قال الأعمش : ( كان يصلي عشرين ركعة يوتر بثلاث).

وكذلك عن داود بن قيس أنه قال: ( أدركت الناس في إمارة أبان بن عثمان وعمر بن عبدالعزيز يعني بالمدينة يقومون بست وثلاثين ركعة ويوترون بثلاث).
وعن نافع قال: ( لم أدرك الناس إلا وهم يصلون تسعا وثلاثين ويوترون منها بثلاث).
ونقل الحافظ ابن حجر أن مالكا قال: ( الأمر عندنا بتسع وثلاثين وبمكة بثلاث وعشرين وليس في شيء من ذلك ضيق).
ونقل عنه أيضا قوله: ( أنها بست وأربعين وثلاث وتر).

وعن زرارة بن أوفى أنه كان يصلي بهم في البصرة أربعا وثلاثين ويوتر بثلاث وعن سيدنا سعيد بن جبير رضي الله عنه أنه أربعا وعشرين.
وعن إسحاق بن منصور قال: قلت لأحمد بن حنبل: كم ركعة يصلى في قيام شهر رمضان؟ فقال: ( قد قيل ألوان نحو أربعين وإنما هو تطوع).
وقال الترمذي: أكثر ما قيل أنه يصلي إحدى وأربعين مع الوتر.

ومن الذين كانوا يختمون ختمة في الليل واليوم: عثمان بن عفان رضي الله عنه وتميم الداري وسعيد بن جبير ومجاهد والشافعي وآخرون .
وكان الإمام الشافعي رحمه الله يختم القرآن في شهر رمضان ستين مرة
وروى أبو داود بإسناده الصحيح أن مجاهدا كان يختم القرآن فيما بين المغرب والعشاء .
وعن منصور قال :كان علي الأزدي يختم فيما بين المغرب والعشاء كل ليلة من رمضان .
وعن إبراهيم بن سعد قال :كان أبي يحتبي فما يحل حبوته حتى يختم القرآن .
وأما الذي يختم في ركعة فلا يحصون لكثرتهم ،فمن المتقدمين عثمان بن عفان وتميم الداري وسعيد بن جبير رضي الله عنهم ختمة في كل ركعة في الكعبة.

ومن الذين كانوا يصلون الصبح بوضوء العشاء:

1 سعيد بن المسيب التابعي المتوفى (93):
صلى الغداة بوضوء العتمة خمسين سنة. صفة‏الصفوة 2 /80 رقم‏159.

2 الحسن البصري‏التابعي المتوفى (110): صلى الغداة بوضوء العتمة اربعين سنة. روضة‏الناظرين ((21 او 115)).

3 امام الحنفية أبو حنيفة النعمان: صلى اربعين سنة صلاة الغداة على طهارة العشاء. وقال ابن المبارك: خمسا واربعين‏ سنة.
مناقب ابي حنيفة للخوارزمي (1 /236، 240)، مناقب الكردري (1 /242).

4 ابو جعفر عبدالرحمن بن الاسود النخعي المتوفى (98):
صلى الفجر بوضوء العشاء. صفة‏الصفوة 3 /95 رقم‏415.

5 ابو بكر النيسابوري الرحال الفقيه: صلى اربعين سنة صلاة الصبح على‏طهارة العشاء، قال: انه قام‏اربعين سنة لم ينم الليل، ويتقوت كل يوم بخمس حبات، يصلى صلاة الغداة على طهارة العشاءالاخرة
تذكرة الحفاظ: 3 /820 رقم‏805، شذرات الذهب: 4 /129 حوادث سنة‏324ه.

6 محمد بن عبد الرحمن ابو الحارث المتوفى (159):
كان يصلى الليل اجمع.صفة الصفوة: 2 /175 رقم‏187.

7 هاشم صفة الصفوة: هشيم بن بشير ابو معاوية المتوفى (183):
صلى‏عشرين سنة الصبح بوضوء العشاء
دول الاسلام: ص‏105، صفة الصفوة: 3 /16 رقم‏376، البداية والنهاية: 10 /198 حوادث سنة 183ه.

8 ابو غياث منصور بن المعتمر السلمي المتوفى (132): كان يحيي الليل كله في ركعة لا يسجد فيها ولايركع.
صفة الصفوة: 3 /113 رقم‏427.

9 ابو الحسن الاشعري: مكث عشرين سنة يصلى الصبح بوضوء العشاء.
الطبقات الكبرى: 2 /190 رقم‏87.

10 ابو الحسين بن بكار البصري المتوفى (199): كان يصلى الغداة بوضوء العتمة.
صفة الصفوة: 4 /266 رقم‏795.


ومن الذين كانوا يصلون كل يوم أكثر من مائة ركعة:

1- أبوحنيفة النعمان كان يصلي مائة ركعة:
كما جاء في مناقب ابي حنيفة للقاري في هامش الجواهر المضية: 2/523، دول الاسلام: 1/94 [ص‏108 سنة 193ه]، تاريخ‏بغداد: 14/6 [رقم‏7447]، البداية والنهاية: 10/214 [10/233 حوادث سنة 193ه].

ومنهم من كان يصلي مائتي ركعة مثل القاضي الفقيه ابي‏ يوسف الكوفي المتوفى (182)
تذكرة الحفاظ: 1/270 [1/292 رقم‏273]، شذرات الذهب: 1/298 [2/367 حوادث سنة 182ه].

والقاضي ابي عبداللّه محمد بن سماعة البغدادي المتوفى (233)
تاريخ بغداد: 5/343 [رقم‏2859]، الجواهر المضية: 2/58

ومنهم من كان يصلى ثلاثمائة ركعة، نظير:
امام الحنابلة احمد بن حنبل المتوفى (241) :
البداية والنهاية: 13/39 [13/47 حوادث سنة 600ه]، تاريخ مدينة دمشق: 2/36 [5/300 رقم‏136، وفي مختصرتاريخ دمشق: 3/248]، الطبقات الكبرى للشعراني: 1/47 [1/55 رقم‏94].


ومنهم من كان يصلي اربعمائة ركعة مثل:

بشر بن المفضل الرقاشي المتوفى (187)ت
ذكرة الحفاظ: 1 /285 [1 /310 رقم‏286]، شذرات الذهب: 1 /310 [2 /389 حوادث سنة‏186هـ]، تهذيب‏التهذيب: 1 /459 [1 /402].

وامام الحنفية ابي حنيفة نعمان المتوفى (150)
مناقب ابي حنيفة للخوارزمي: 1 /247، مناقب الكردري 1 /246.

وابي قلابة‏ عبدالملك بن محمد المتوفى (276):
المنتظم: 5 /103 [12 /277 رقم‏1825]، البداية والنهاية: 11 /57 [11 /67 حوادث سنة 276ه]، تهذيب التهذيب:6 /420 [6 /372].

وضيغم بن مالك ابي مالك:
صفة الصفوة: 3 /357 رقم‏551.

وام طلق ‏كانت تصلى اربعمائة ركعة وتقرأ من‏ القرآن ماشاء اللّه:
صفة الصفوة: 4 /37 رقم‏597.

واحمد بن مهلهل الحنبلي‏المتوفى(554):
شذرات الذهب: 4 /170 [6 /284 حوادث سنة‏554هـ].


ومنهم من كان يصلى خمسمائة ركعة، اشباه:

بشر بن منصور البصري المتوفى (180)تهذيب التهذيب: 1 /460 [1 /403]، شذرات الذهب: 1 /293[2 /357 حوادث سنة‏180هـ].

وسمنون بن حمزة المتوفى (298)
المنتظم: 13 /122 رقم‏2057. تاريخ بغداد (9 /236)،المنتظم (6 /108).


ومنهم من كان يصلى ستمائة ركعة، امثال:

الحارث بن يزيد الحضرمي المتوفى (130).
خلاصة الخزرجي: 1 /187 رقم‏1172، تهذيب التهذيب: 2 /142.

الحسين بن الفضل الكوفي المتوفى (282)
مرآة الجنان: 2 /195، شذرات الذهب: 2 /178 [3 /335

علي بن علي بن النجاد ابي اسماعيل البصري. (234)
خلاصة الخزرجي: 2 /254 رقم‏5024.

ام الصهباء معاذة العدوية.
صفة الصفوة: 4 /22 رقم‏584.


ومنهم من كان يصلي سبعمائة ركعة، مثيل:

الاسود بن يزيد زيد النخعي المتوفى (75) طرح التثريب: 1 /34، شذرات الذهب: 1 /85 [1 /313 حوادث سنة 75ه]، وفي دول الاسلام: 1 /39 [ص‏45]:ستمائة ركعة.

وعبدالرحمن بن الاسود المتوفى (98):
تذكرة الحفاظ: 1 /51 رقم‏29.


وقد جاء في ترجمة غير واحد من الرجال وعدوا من فضائلهم انهم كانوا يصلون في اليوم‏ والليلة او في اليوم ألف ركعة، منهم:

1) مرة بن شراحيل الهمداني المتوفى (76):
على ما قيل كان يصلي كل يوم وليلة الف ركعة : حلية‏ الاولياء (4/162)، البداية والنهاية (8/70)، صفة الصفوة (3/17). البداية والنهاية: 8/76 حوادث سنة 54هـ، صفة الصفوة: 3/34 رقم‏388.

2) عبدالرحمن بن ابان بن عثمان بن عفان:
كان يصلي في كل يوم الف ركعة. انساب البلاذري (5/120)،رسائل الجاحظ (ص‏98)، (ص441) الرسائل السياسية.

3) عمير بن هانئ ابو الوليد الدمشقي التابعي،
قال الترمذي: كان يصلي كل يوم الف ركعة، ويسبح مائة‏ الف تسبيحة. كذا حكاه الشيخ محمد عبد الحي الانصاري الحنفي في اقامة الحجة (ص‏7 او ص‏64.)، وفي تهذيب‏ التهذيب: 8/134.

4) علي بن عبداللّه العباسي المتوفى (117):
كان يصلي كل يوم الف ركعة، وقيل: في الليل والنهار
الكامل في اللغة والادب: 1/497 رقم‏42، البداية والنهاية: 9/351 حوادث سنة‏118هـ، تهذيب التهذيب: 7/312، شذرات الذهب: 2/71 حوادث سنة‏114ه.

5) الإمام ابو حنيفة النعمان امام الحنفية:
كان يصلي في كل ليلة ثلاثمائة ركعة، ومر يوماً في بعض الطرق، فقالت امراة‏ لامراة: هذا الرجل يصلي في كل ليلة خمسمائة ركعة. فسمع الامام ذلك فجعل يصلي بعد ذلك في كل ليلة‏ خمسمائة ركعة، ومر يوما على جمع من الصبيان قال بعضهم لبعض: هذا يصلي في كل ليلة الف ركعة ولا ينام‏ بالليل. فقال ابوحنيفة: نويت ان اصلي في كل ليلة الف ركعة وأن لا انام بالليل.
إقامة الحجة للشيخ محمد عبد الحي الحنفي (ص 9، 80)

6) ميمون بن مهران الرقى المتوفى (117):
عالم اهل الجزيرة، صلى سبعة عشر يوما سبعة عشر الف ركعة. تذكرة الحفاظ: 1 /98 رقم‏91.

7) بلال بن سعد الاشعري المتوفى (حدود120): كان يصلي في اليوم والليلة الف ركعة
خلاصة الخزرجي: 1 /140 رقم‏866، تاريخ مدينة دمشق: 10 /484 رقم‏985، وفي مختصر تاريخ دمشق: 5 /268،البداية والنهاية: 9 /380 حوادث سنة‏124هـ، تهذيب التهذيب: 1 /441.

Cool عامر بن عبداللّه الاسدي المدني:
كان قد فرض على نفسه كل يوم الف ركعة
صفة الصفوة: 3 /202 رقم‏484، تاريخ مدينة دمشق: 26 /17 رقم‏3052، وفي مختصر تاريخ دمشق: 11 /277، الطبقات‏الكبرى: 1/28 رقم‏26.

9) مصعب بن ثابت بن عبداللّه بن الزبير المتوفى سنة (157):
كان يصلي في اليوم والليلة الف ركعة
الترغيب والترهيب: 4 /578، صفة الصفوة: 2 /176 و197 رقم 188 و 198، ميزان الاعتدال: 4 /119 رقم‏8558، تهذيب التهذيب: 10 /144.

10) محمد بن حفيف الشيرازي ابو عبداللّه المتوفى (371):
ربما كان يصلي من الغداة الى العصر الف ركعة. مفتاح السعادة: 2 /287.

هل السلف الذين يكثرون من الذكر والصلاة والقرآن بأعداد معينة قد ابتدعوا كما يدعي ذلك الوهابية على الصوفية؟

الادارة
مدير

عدد الرسائل : 251
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى