دروس السيرة النبوية الدرس الأول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

دروس السيرة النبوية الدرس الأول

مُساهمة من طرف الموثق في الأحد يناير 08, 2012 11:42 am

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين ، و أصلي و أسلم على خاتم الأنبياء والمرسلين .. سيدنا محمد و آله الطيبين الطاهرين وصحابته الغر الميامين وسلم تسليماً كثيراً ثيرا .

أما بعد فهذه أول مجالس دروس السيرة النبوية العطرة على صاحبها أزكى صلاة وتسليم ..

ونحن إذ نطرق هذا الباب نتطرق فيها إلى جوانب عديدة من سيرة المصطفى و شؤون حياته ، وإلا فلن تسعنا مجالس نقضي فيها العمر كله في أن نغطي جميع شؤون حياة المصطفى محمد صلى الله عليه و على آله وصحبه وبارك وسلم ، إذ أننا نقف أمام عملاق كبير ، و بحر محيط لم يعرف حقيقته إلا ربه ولذلك خاطبه ربه ووجه له الخطاب دون غيره في الحديث عن أخلاقه فقال جل من قائل : ( و إنك لعلى خلق عظيم ) فتوجيه الخطاب له دون غيره عليه الصلاة والسلام فيه أنه لا يعلم حقيقة قدره غيره من البشر ولذلك كان توجيه الخطاب لهم لو حصل عبثاً .. وحاشا أن يكون خطاب الله عبثا .

ويروى أنه لما التقى سيدنا عمر ابن الخطاب وسيدنا علي بن أبي طالب رضوان الله عليهما بسيدنا أويس القرني تذاكرا أحوال رسول الله صلى الله عليه و آله وسلم و ذكرا لأويس منها الكثير فما كان منه بعد ذلك إلا أن قال : والله ما رأيتما منه إلا الظل !! قالوا ولا ابن ابي قحافة قال ولا ابن أبي قحافة ..

كيف لا ومن يتحدث عنه رسول رب العالمين ، كيف لا ومن يتحدث عنه خير خلق الله على الاطلاق المصطفى المختار ،كيف لا ومن يتحدث عنه أنزل هذا القرآن على قلبه ويُسر على لسانه ، كيف لا ومن يتحدث عنه انشق له القمر ، كيف لا ومن يتحدث عنه هو من عرج فوق السبع الطباق وبلغ منزلة من قاب قوسين لم تدرك ولم ترم ، كيف لا ومن يتحدث عنه أول الأنبياء و آخر ، كيف لا ومن يتحدث عنه سيد ولد آدم ، كيف لا ومن يتحدث عنه الطاهر المطهر ، كيف لا ومن يتحدث عنه أوتي مفاتيح خزائن الأرض ، كيف لا ومن يتحدث عنه قاسم نعم الله ، كيف لا ومن يتحدث عنه كيف لا ومن يتحدث عنه الشفيع المشفع في القيامة ، كيف لا ومن يتحدث عنه أول من يدخل الجنة ، كيف لا ومن يتحدث عنه صاحب القلب الرحيم ، كيف لا ومن يتحدث عنه صاحب الخلق العظيم ..
إن سجاياه ليس لها مثال وخصاله لا تساويها خصال ، و فضله ليس له حد فيعرب عنه ناطق بفم ..

معنى كلمة سيرة في قاموس المعاني :

السِّيرَةُ : السُّنَّةُ.
و_ الطريقةُ.
و_ الحالةُ التي يكون عليها الإنسانُ وغيرُه هيئة " {سَنُعِيدُهَا سِيرَتَهَا الأُولَى} ".

ويقال: قرأتُ سيرةَ فلانٍ: تاريخ حياته. والجمع : سِيَرٌ.
تاريخ حياة الإنسان، صحيفة أعماله "على طالب الوظيفة أن يكتب سيرتَه الذَّاتيَّة، - السِّيرة الشَّخصيّة"
السِّيرة النَّبويَّة: تاريخ حياة الرَّسول صلّى الله عليه وسلّم، وغزواته وغير ذلك، - حَسَنُ السِّيرة: شريف، - كُتب السِّيرة: هي كتب دوِّنت فيها السِّيرة النَّبويَّة.

وبعد أن عرفنا معنى كلمة سيرة و عرفنا عن سيرة من نريد أن نتحدث نتساءل الآن عن أهمية دراسة السيرة في حياة المسلمين :


الموثق
مشرف

عدد الرسائل : 258
تاريخ التسجيل : 07/12/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى