منْ زعَمَ أن إلَهنا محدودٌ فقد جهِلَ الخالِقَ المعبودَ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

منْ زعَمَ أن إلَهنا محدودٌ فقد جهِلَ الخالِقَ المعبودَ

مُساهمة من طرف الموثق في الأربعاء يناير 05, 2011 12:41 pm

روى أبو نُعيمٍ في حِليتِهِ في تَرجمَةِ عليِ بنِ أبي طالبٍ قالَ


حدثنا أبو بكرٍ أحمدُ بنُ محمدِ بنِ الحارث، ثنا الفضلُ بنُ الحَبابِ الجمحيّ، ثنا مُسددٌ، ثنا عبدُ الوارثِ بن سعيد، عنْ محمدِ بنِ إسحاقَ، عنِ النعمانِ بنِ سعْدٍ قال


كنتُ بالكوفةِ في دارِ الإمارةِ دارِ عليِ بنِ أبي طالبٍ إذْ دَخَلَ علينا نوفُ بنُ عبدِ اللهِ فقالَ

يا أميرَ المؤمنينَ بالبابِ أربعونَ رجلاً منَ اليهود

فقالَ علي: عَليَّ به!

فلما وقفوا بين يديهِ قالوا له: يا علي! صِفْ لنا ربكَ, هذا الذي في السماءِ كيفَ, وكيفَ كان هو, ومتى كانَ وعلى أيّ شىءٍ هو؟

(واليهودُ مشبّهةٌ يعتقدونَ أن اللهَ موجودٌ في السماءِ ويقعُدُ على العرشِ، تعالى اللهُ عما يصفون).

فاستوى علي جالسًا وقالَ: "معشَرَ اليهودِ إسمعوا مِنّي ولا تُبَالوا أنْ لا تسألُوا أحدًا غيري! إن ربيَ عز وجل هوَ الأولُ لمْ يبدُ مما,ولاَ مُمَازِجٌ مَعمَا,ولا حَال وهما,ولا شبحٌ يُتقصى, ولاَ محجُوبٌ فيُحوى, ولا كانَ بعدَ أنْ لم يكن



وقالَ: "منْ زعَمَ أن إلَهنا محدودٌ فقد جهِلَ الخالِقَ المعبودَ" اهـ



معناه: من قال الله له حجم فقد كفر.

الموثق
مشرف

عدد الرسائل : 258
تاريخ التسجيل : 07/12/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى